الانتخابات  البرلمانية العراقية  في ميونخ بعدسة شبابيك

الانتخابات العراقية في الخارج هي الحدث الابرز في اوساط الجاليات العراقية المهاجرة والمقيمة في دول العالم..في هذا الحدث تكون هذه المناسبة فرصة للتعبير عن الانتماء للوطن العراقي او هي فرصة لمحاولة النيل من العراق بسبب الجهل والتفكير الضيق..

البعض يعتبرها مصدرا للرزق على حساب نوعية تنظيمها..والاخر جاء يبحث عن طريقة ليخدم فيها العراق ..هذه الانتخابات اتسمت بنوعية ومهنية ادارتها نوعاما فبالرغم من تدخل البعض وفرض المحسوبية في تعيين الكوادر..الا ان غلبة الخبرة عند الكوادر القديمة جعلت العملية تمر بسهولة وامان..ولكن...تبقى عملية تزويد المواطن بالوثائق المطلوبة ومعالجة الامر قبل مدة كافية من اكثر الامور التي شوهت هذا العمل الكبير..لقد تم حل مشكلة الوثائق التي تثبت الهوية الناخب في العراق ولكن..هذا كان بالامكان معالجته في الخارج عبر تشكيل لجان تصدر البطاقات الالكترونية للمواطنين في الخارج من خلال القنصليات والسفارات العراقية في الخارج..في ميونخ تمت الانتخابات بسلاسة وامان..الا الامطار التي سقطت فوق رؤوس المواطنين الذين انتظروا بطابور طويل..وجاؤوا من مختلف مدن مقاطعة بافاريا والدول المجاورة للجنوب الالماني ..سيتم التحدث عن الموضوع بالتفصيل..وكانت رقصة وفرحة كادر مركز ميونخ الانتخابي مع ممثلي الكيانات السياسية الدليل على نجاح المهمة..

 

 

 

طفل عراقي يبرز الحبر البنفسجي على اصبعة جاء مع عائلته للمشاركة في الانتخابات

صورة لكوادر مركز انتخابات ميونخ مع بعض المراقبين من الكيانات السياسية

فرحة كبيرة واهازيج بعد غلق مركز الاقتراع للتعبير عن نجاح عملية الاقتراع

 

السيد سفير العراق في الفاتيكان محمد حبيب الصدر حضر للتصويت في مركز اقتراع ميونخ

ا

السيدة نسرين زوين المشرفة على سير الانتخابات في مركز اقتراع ميونخ..مندوبة من برلين

.,,

 

الاستاذ داود شمس الدين معاون منسق مركز اقتراع ميونخ

الاخ حسن المشرف على وحدة ادخال البيانات

....

........,,,,,