حلبجة ..جريمة حزب البعث ضد شعب العراق والانسانية

شبابيك-ميونخ

اقامت الجالية العراقية في مدينة ميونخ وبحضور الاستاذ علي موسى ممثل القنصلية العراقية في مدينة فرانكفورت

حفلا تابينيا بمناسبة الذكرى 22 على جريمة الاسلحة الكيمياوية التي ضربت فيها حلبجة في يوم 16 اذار من عام 1988 وشاركت فيه مختلف جمعيات المجتمع المدني العراقية..حيث تمت الاحتفالية بمبادرة من جمعية الثقافة الكوردية في ميونخ وجمعية الثقافة الكوردية العراقية وجمعية ثقافة كوردستان سنتروم وجمعية السجناء السياسيين الكوردية..وكذلك ممثلين عن مختلف الجمعيات الخاصة بالطوائف العراقية..وكانت شبابيك مدعوة لحضور هذا الحفل التابيني ...وقد شارك في الاحتفالية بعض الفنانين والشعراء الكورد مثل الشاعر صابر سندي الذي القى بعض القصائد من كتابه الذي سيتم نشره قريبا وكذلك قام الشاعرسمير محمد بالقاء قصيدة مؤثرة باللغة الكردية تم ترجمة جزء منها تصف مأساة حلبجة وفضح جرائم البعث الفاشي...وقد قام الفنان فاروق ميرزا بعزف بعض المقطوعات الموسيقية الكوردية على الة الفلوت..وقد ركز الجميع على اهمية بناء عراق امن فيدرالي تتمتع فيه كل مكونات الشعب العراقي بالمساواة والعدالة..ونبذ العنف واللجوء الى لغة الحوار والتفاهم لبناء مستقبل افظل..وقد تم عرض بعض الصور والافلام الوثائقية التي تم الحصول عليها من شهود عيان في مسرح الجريمة وهما الصحفيان النرويجيان اللذان كانا متواجدان في المنطقة وتم نقل هذه الصور الى بلادهم ..ولكن الصمت الدولي المشين على هذه الجريمة حال دون معرفة العالم بتفاصيلها في ذلك الوقت..حيث كان صدام يحضى بدعم الغرب ضد ايران..ولكن مشيئة الله فضحت افعال صدام بحق شعب العراق ومنهم الكورد...وقد القى الاخ كاوان محمد من اهالي حلبجة كلمة باللغة العربية اكد فيها على مطالبة الحكومة العراقية العمل على عرض هذه الجريمة  على منبر الامم المتحدة لاصدار قرار خاص بجريمة حلبجة وتعريفها كجريمة ضد الانسانية..واكد على ان سكان حلبجة وشعب كردستان العراق عامة ينشدون السلام ويسعون اليه ..لكي يعيشوا مع باقي مكونات الشعب العراقي في عراق ديمقراطي فيدرالي تعددي..

كلمة الاستاذعلي موسى ممثلا عن القنصلية العراقية في فرانكفورت

جانب من الحفل التابيني في ذكرى جريمة حلبجة

جانب من الحضور والذي يجسد ابناء الطيف العراقي

وقف الجميع دقيقة صمت على ارواح شهداء حلبجة والعراق

الاخ رسول الرماحي الناشط في الجالية العراقية في بافاريا كان حاضرا

الاخ فاخر سندي يلقي كلمة بالمناسبة ممثلا عن احدى الجمعيات الثقافية الكوردية

  السوبرانو الفنانة الالمانية ميخائيلا غوتس  شاركت في مقطوعة تجسد المناسبة 

جانب من الوجوه النسوية الكوردية العراقية الناشطة في مجال الجالية

الشاعر صابر سندي والى جانبه الفنان فاروق ميرزا

 

الاخ كاوان محمد من اهالي حلبجة يلقي كلمته باللغة العربية

احد الاخوة من المسيحيين العراقيين والى جانبه الاستاذ علي موسى

الشاعر سمير محمد

المجرم المشنوق علي كيمياوي المنفذ المباشر للجريمة