تقرير مصور عن لقاء الجالية العراقية من ممثلي الاحزاب والحركات السياسية والناشطين السياسيين مع السيد القنصل العراقي العام في فرانكفورت  الاستاذ علي البياتي

شبابيك..خاص..فرانكفورت..

بدعوة كريمة من  السيد القنصل العراقي العام في فرانكفورت الاستاذ علي البياتي..اقيم لقاء للجالية العراقية في جنوب ووسط المانيا في منزل السيد القنصل مع ممثلي الاحزاب والحركات السياسية  العراقية في المانيا..للوقوف على هموم  ومشاكل الجالية العراقية وايجاد افضل السبل لحلها ..وقد بدأ اللقاء باستقبال السيد القنصل العام للحضور والترحيب بهم ومن ثم ..تطرق الحديث حول سياسة القنصلية وطريقة تعاملها مع المواطنين..حيث اثنى الجميع على جهود السيد القنصل شخصيا وطاقم القنصلية المثابر..حيث اجمع الجميع على نزاهة ومهنية القنصلية في خدمة الجالية ...وقد شكر الاستذ البياتي الجميع على تعاونهم مع القنصلية وايصال معاناة المواطنين العراقيين للقنصلية من اجل دراسة السبل الكفيلة بتطوير عملها...وتطرق السيد القنصل الى اسئلة واستفسارات الحضور وايضاح كافة مقترحاتهم والاخذ بما هو مفيد لتسهيل الخدمات القنصلية وطريقة التعامل مع الوثائق والمشاكل التي تخص الجالية...حيث اكد السيد القنصل على استعداد القنصلية في مساعدة الجميع ضمن الضوابط والقوانين المرعية...وقد اثنى الحضور على جهود السيد القنصل علي البياتي في استئصال ظاهرة الفساد التي كانت مستشرية في ترويج معاملات المواطنين...داخل القنصلية وخارجها..حيث اصبح المواطن يستطيع الاتصال بالقنصلية والحضور دون مواعيد حيث يتم خدمة المواطنين حتى بعد انتهاء الدوام الرسمي..وهذا انعكس ايجابيا على الوضع العام في القنصلية..كما طرح الحضور مسألة الحفاض على المكتسبات التي حققتها الجالية بجهود الاستاذ البياتي وطاقم القنصلية من الدبلوماسيين والموظفين...وتمنوا ان تقوم وزارة الخارجية بتمديد فترة خدمة السيد القنصل العام الاستاذ البياتي على راس القنصلية حفاضا على تلك المكتسبات التي حصلت عليها الجالية..حيث ستنتهي مدة بقاء الاستاذ البياتي الى نهاية هذه السنة...وتطرق اللقاء ايضا الى رغبة الكثير من منظمات المجتمع المدني التي حضرت اللقاء الى استعدادها للتواصل مع القنصلية العامة من اجل النشاطات الثقافية والمناسبات الوطنية ورعاية ايتام العراق..كما تطرقت ناشطات نسويات عن مشاكل المراة العراقية في المانيا وخاصة العوائل الوافدة حديثا..وضرورة التحرك على المستوى الشعبي والرسمي لتقديم الرعاية والمشورة والاندماج في المانيا وضرورة تثقيف العراقيين حول القوانين الالمانية التي تسبب الطلاق والمشاكل العائلية التي طالما يقع ضحيتها الاطفال...حيث توجد الكثير من العوائل الذين فقدوا الزوج والابن والاخ...وبقيت العائلة في مسؤولية الام..التي غالبا ماتكون قليلة الخبرة في فهم مايدور في المانيا ...وطالبت الناشطات بضرورة مفاتحة الجهات العراقية والالمانية بغرض تسهيل عمل المنظمات الانسانية التابعة للاحزاب ومنظمات المجتمع المدني ودعمها ماديا ومعنويا...لان ذلك سيساهم في تقليل الاضرار التي تحصل نتيجة ترك العراق وابقاء جذور التواصل بين الوطن ودول المهجر...وقد رد السيد القنصل العام الاستاذ البياتي على تلك المقترحات والمبادرات بالايجاب واستعداده للتعاون في هذا المجال ضمن ماتسمح به القوانين الالمانية والعراقية...وبهذه المناسبة ندعوا ابناء الجالية الى رد الجميل للاستاذ البياتي بضرورة تمديد مدة بقاء الاستاذ البياتي وطاقم القنصلية الذي سينتهي عمله نهاية العام..كما ندعو وزارة الخارجية ان تراعي خصوصية المانيا والجالية الكبيرة فيها وكذلك موجة الهجرة التي حصلت اخيرا وضرورة تواجد كوادر ذات خبرة وكفاءة  لخدمة الجالية..حتى لاتتكرر المأساة السابقة والتي ادت الى اضرار نفسية ومعنوية في نفوس الجميع...دفع ثمنها ابناء الجالية من اطفال ونساء ورجال وكبار السن...

حيث تقوم القنصلية العامة في فرنكفورت حاليا بزيارة المواطنين وتخليص معاملاتهم في اماكن سكناهم وخاصة منهم كبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة..حيث تم تحديد ايام لزيارات ميدانية الى المدن الكبيرة التي تقع ضمن عمل القنصلية في فرانكفورت....واصبح المواطنين يحصلون على الخدمات بصورة سلسة ومريحة..

فالجميع تقريبا حصلوا على وثائق لهم ولاولادهم من دون ان يتكلفوا عناء السفر الى العراق والمصاريف العالية لذلك...كما اصبح المواطنين يحصلون على معلومات كافية حول التشريعات والقوانين العراقية وضمان حقوق العراقيين اين ماكانوا في المانيا...

واليكم جانب من فعاليات اللقاء بعدسة شبابيك